-==(( الأفضل خلال اليوم ))==-
أفضل مشارك :
بيانات بشير التونسي
اللقب
المشاركات 10
النقاط 10

 

 

 الله يحييك معنآ هـنـا

 

♥ ☆ ♥اعلانات منتدى انين الروح ♥ ☆ ♥
عدد الضغطات : 403عدد الضغطات : 194عدد الضغطات : 174عدد الضغطات : 168عدد الضغطات : 379
عدد الضغطات : 39عدد الضغطات : 29عدد الضغطات : 28عدد الضغطات : 32عدد الضغطات : 30
عدد الضغطات : 98عدد الضغطات : 27
♥ ☆ ♥تابع اعلانات منتدى انين الروح ♥ ☆ ♥
عدد الضغطات : 92عدد الضغطات : 883
عدد الضغطات : 60
♥ ☆ ♥ فعاليات منتدى انين الروح ♥ ☆ ♥
عدد الضغطات : 188عدد الضغطات : 202عدد الضغطات : 168عدد الضغطات : 188عدد الضغطات : 170
عدد الضغطات : 72

الإهداءات


 
العودة   منتديات انين الروح > ๑۩۞۩๑{ القسم الاسلامي }๑۩۞۩๑ > › ~•₪• نبضآت إسلآمِيـہ ~•₪• > ~•₪• منتدى القران الكريم ,الاعجاز العلمي في القرآن~•₪•<
 

الملاحظات

~•₪• منتدى القران الكريم ,الاعجاز العلمي في القرآن~•₪•< كل مايتعلق بالقرآن الكريم من تفسير وآيات قرآنية

 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
#1  
قديم 06-09-2022, 02:12 PM
Bahrain     Female
Awards Showcase
لوني المفضل Burlywood
 عضويتي » 1
 جيت فيذا » May 2022
 آخر حضور » اليوم (02:20 AM)
آبدآعاتي » 83,143
الاعجابات المتلقاة » 3543
الاعجابات المُرسلة » 4665
 حاليآ في » آلبحرين
دولتي الحبيبه » دولتي الحبيبه Bahrain
جنسي  »  Female
آلقسم آلمفضل  » العام
آلعمر  » 27سنه
الحآلة آلآجتمآعية  » عزباء
 التقييم » انين الروح تم تعطيل التقييم
مشروبك   ice-lemon
قناتك mbc4
اشجع hilal
مَزآجِي  »  9
بيانات اضافيه [ + ]
افتراضي مكانة القرآن في حياة المسلمين



مكانة القرآن في حياة المسلمين


إِنَّ الْحَمْدَ لِلَّهِ، نَحْمَدُهُ وَنَسْتَعِينُهُ وَنَسْتَغْفِرُهُ، وَنَعُوذُ بِاللَّهِ مِنْ شُرُورِ أَنْفُسِنَا، وَمِنْ سَيِّئَاتِ أَعْمَالِنَا، مَنْ يَهْدِهِ اللَّهُ فَلاَ مُضِلَّ لَهُ، وَمَنْ يُضْلِلْ فَلاَ هَادِيَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنْ لاَ إِلَهَ إِلاَّ اللَّهُ وَحْدَهُ لاَ شَرِيكَ لَهُ، وَأَشْهَدُ أَنَّ مُحَمَّدًا عَبْدُهُ وَرَسُولُهُ؛ أمَّا بعد:



جميع المسلمين على تباين أقطارهم، وتباعد ديارهم، واختلاف أشكالهم وألسنتهم وألوانهم، لا غنى لهم عن القرآن العظيم طرفة عين، ولا أقل من ذلك؛ لأنه المنهاج الأمثل الذي ارتضاه الله لهم، وبَيَّنَ لهم فيه كل شيء؛ من العقائد، والعبادات والمعاملات، والحقوق الشخصية.



ومهمة القرآن العظيم لا تقف عند حد الاعتقاد الصحيح وتوحيد الخالق، بل تزيد عليه تهذيب السلوك، وتربية القلب والعقل، وتصحيح المعاملات، وتطبيق قواعد العدل على النفس والغير.



وإذا كان الإنسان لا وجود له، ولا حياة، بغير الروح والقلب والعقل، فإن المسلمين لا كيان لهم، ولا حياة، ولا منزلة، بغير القرآن العظيم، فهو لهم الضياء والغذاء والشفاء.



لو تنشده أُمَّتُنا الإسلامية في عصرنا لَوَجدت فيه مُبتغاها من التَّشريعات الفردية والجماعية والعلائق الأسرية، والمعاملات الاقتصادية والقوانين المدنية والأنظمة الدولية.



وبعبارة أدق وأوجز: إن أمتنا الإسلامية تجد في القرآن الحكيم كل ما تحتاج إليه في حياتها العامة والخاصة، والدِّين والدُّنيا.



ولقد اشتمل القرآن العظيم على ست آلاف ومائتين وست وثلاثين آية احتوت جملة وتفصيلاً على العبادات والعقائد والتكاليف والأصول والأحكام، والمعاملات، وعلاقة الأمة الإسلامية بغيرها في السلم والحرب، وسياسة الحكم، وإقامة العدل، والعدالة الاجتماعية، والتضامن الاجتماعي، وكل ما يتصل ببناء المجتمع المسلم في نواحٍ شتى، ورسم الشخصية الإسلامية الكاملة؛ خُلقاً وأدباً وعلماً وعملاً[1].



وإن هذا القرآن العظيم يهدي المسلمين للتي هي أقوم في دنياهم وأخراهم، ويحفظ لهم طريق الإصلاح والصَّلاح، ويُنَظِّمُ لهم شؤونهم تنظيماً مُحكماً سديداً.



هذا القرآن الكريم يريد للمسلمين جميعاً أن يكونوا قوة في أنفسهم وعلى أعدائهم، لا يَظلمون ويعتدون، ولا يُظلمون ويُقهرون، ولكن عليهم أن يردوا الظلم والاعتداء، ثم لا يستزيدون.



هذا القرآن المجيد إذا تَدَبَّرهُ المسلمُ حَقَّ التدبر وعلم أهدافه استطاع أن يُبْعِدَ عن نفسه أخلاق الجاهلية الأُولى بكل ما تحمله من مفاسد وضلالات.



هذا القرآن الحكيم إذا رجع إليه المسلمون وفهموه على وجهه الصحيح استطاعوا بناء قوة تقدر على خوض معركة الحياة الضّارية بعزم وحزم، وهي متسلحة بسلاح العلم والتقوى والإيمان، والفضائل والأخلاق التي لم يَعُدْ لها مكان في هذه الحضارة المادية المعاصرة المتغلِّبة على القلوب والعقول والأبدان[2].



وفي هذا القرآن العزيز المخرج للمسلمين في كل مكان وزمان، يعتصمون به في روابطهم، ويقيمون أحكامه في حياتهم، ويجاهدون به أعداءهم، ويصلحون به دنياهم، ويستقبلون به آخرتهم، ولقد اقتضت سُنَّة الله تعالى أن تكون هداية هذا القرآن سبباً رئيساً لنجاتهم، قال تعالى: ﴿ قَالَ اهْبِطَا مِنْهَا جَمِيعًا بَعْضُكُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُمْ مِنِّي هُدًى فَمَنْ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى ﴾ [طه: 123، 124][3].



هذا الفرقان من الله تعالى، فَرَّقَ به بين الحقِّ والباطل، والعدلِ والجَوْر، والإحسان والإساءة، به أخرج الأمَّة من ظلمات الجهل، وشتات التَّفرق والتَّشرذم، وغيابات الطغيان والعصيان، والمتاهة في الأرض، لا قيمةَ لها ولا قَدْر، فبعثها من مَوَات، وأيقظها من سُبَات، فتقدَّمت به الأمم، وارتقت معه إلى نهاية القِمم، وسَمَتْ حضارتها على سائر الحضارات، فأخذتْ بزمام البشريَّة وركابها في طريق الرُّقي الحضاري، وقطعتْ بها أشواطاً.



ولمَّا تركت الأمَّة هذا الفرقان، خُذِلَتْ في كافَّة المجالات، ومختلف الميادين، فأصبحت عالةً على الأمم، وفي غاية السَّقَم، تتعرض للنِّقم، ولا تدري أنَّها هي سبب هذه النِّقم بتركها كتاب ربِّها. ولا سبيلَ لها لاستعادة سابق مجدها إلاَّ بتجديد العهد مع ربِّها والتَّمسُّك بكتابها، وتطبيقه في حياتها، فتستعيد عزَّها وشرفها، فمهما ابتغت العزَّة في غيره، أذاقها الله كأس الذِّلة والمَهانة.



إن القرآن المبين لم يغادر صغيرة ولا كبيرة فيها صلاح المجتمع المسلم والفرد المسلم إلاَّ أمر بها، وحذَّر مِنْ تركها والزهد فيها. فللقرآن العظيم في نفوس المؤمنين مكانة عظيمة ليست لأيِّ كتاب آخر على الإطلاق.



وكفى بالمسلمين شرفاً أن القرآن العظيم هو كلام ربِّ العالمين، نزَّله بواسطة رسوله الملكي الأمين، على رسوله البشري سيد الأنبياء والمرسلين، بلسان عربي مبين، فتعبَّدَ المسلمين بتلاوته وكفى بذلك تعظيماً في نفوسهم.



إنَّ الكتاب الذي يصل للناس من مؤلِّف قدير يعرفونه، يكون عزيزاً عندهم بمقدار ما يعرفونه عن ذلك المؤلِّف من مكانة علمية، فكيف بكتاب ربِّ العالمين القادر المقتدر العليم الحكيم؟



وإنَّ الكتاب الذي يُعطي الناسَ جزءاً صغيراً من المعلومات، وفي باب واحد من أبواب المعرفة، يكون عزيزاً لديهم بمقدار فائدتهم منه، فكيف بالكتاب الذي يحوي الخير كلَّه ويدل عليه؟



وإنَّ الكتاب الذي أعلمُ أن قراءتي له ترفع منزلتي بين أصحابي، يكون عزيزاً عندي بمقدار هذه الرفعة، فكيف بالكتاب الذي يرفع منزلتي في الملأ الأعلى، وعند ربِّ العالمين؟



وإنَّ الكتاب الذي يقدِّمُه إليَّ أستاذي، وأعلمُ أن قراءتي له ستزيد درجاتي عنده، أكون حريصاً على قراءته بقدر ما يزيدني من درجات وعلامات، فكيف بالكتاب الذي تكون تلاوته تعبُّداً يرفع درجاتي عند الله تعالى؟ ولله المثل الأعلى في السماوات والأرض، وهو العزيز الحكيم.



فلا يوجد كتاب في تاريخ البشرية كلِّه نال من المكانة في نفوس أصحابه كما نال القرآن العظيم في نفوس المسلمين، ولا يوجد أيضاً كتاب قُرئ وحُفظ في تاريخ البشرية بقدر ما قُرئ هذا الكتاب، ولا عجبَ أنْ سمَّاه الله تعالى «القرآن» فهو الكتاب المقروء، الذي لا تفتر قراءته في ليل، أو نهار، أو سر أو جهار، في صلاة أو ذكر، أو حلقة أو درس.


[1] انظر: مع كتاب الله، أحمد عبد الرحيم السايح، مجلة الجامعة الإسلامية، عدد (40)، (ربيع الأول 1398هـ)، (ص23-27).

[2] نظر: هذا القرآن، لعبد الحي العَمراني (ص9-11).

[3] انظر: القرآن الكريم بين الدراسة والتطبيق، محمد الراوي، مجلة الجامعة الإسلامية، عدد (50، 51)، (ربيع الآخر- رمضان 1401هـ)، (ص177-188).

كلمات البحث

العاب ، برامج ، سيارات ، هاكات ، استايلات , مسابقات ، فعاليات ، قصص ، مدونات ، نكت , مدونات , تصميم , شيلات , شعر , قصص , حكايات , صور , خواطر , سياحه , لغات , طبيعة , مناضر, جوالات , حب , عشق , غرام , سياحه , سفر





 توقيع : انين الروح

سُبْحَانَكَ اللَّهُمَّ وَبِحَمْدِكَ ، أَشْهَدُ أَنْ لا إِلهَ إِلَّا أَنْتَ أَسْتَغْفِرُكَ وَأَتْوبُ إِلَيْكَ

رد مع اقتباس
 

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

Loading...


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2023, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Management Version 3.0.1 by Saeed Al-Atwi

HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas

جميع ما يطرح في منتديات انين الروح لا يعبر عن رأي الإدارة وإنما يعبر عن رأي كاتبها
ابرئ نفسي أنا مؤسس الموقع ، أمام الله ثم أمام جميع الزوار و الأعضاء على ما يحصل من تعارف بين الأعضاء على مايخالف ديننا الحنيف

vEhdaa 1.1 by NLP ©2009

mamnoa 2.0 By DAHOM